أخطاء، مصادفات، وحظ السبب وراء أهم الإكتشافات في العالم!

هناك الآلاف من الإختراعات المفيدة والمهمة جدا في حياتنا والتي بحث عنها العلماء كثيرا وجاهد العديد من المهندسين لجعلها واقع في يومنا الحاضر. ولكن، هل تعلم ان هناك 10 من أهم وأكثر المنتجات استخداما ومبيعاً على مستوى العالم قد تم إكتشافها بالصدفة البحتة؟ فيما يلي، قائمة بهذه المنتجات.

1- اللاصق الخارق “Super Glue”:

عام 1942، توصّل هاري كوفير الحاصل على الدكتوراه إلى أن المركب الذي قام باكتشافه ما هو إلا فشل ذريع في عمله. الحقيقة كانت على عكس ذلك تماما! بينما كان كوفير يعمل في مختبرات كوداك على أمر مختلف تماما، لاحظ ان المادة التي اكتشفها تلتصق بكل شيء تلامسه ولم تفيدة شيء في عمله. بعد مرور 6 أعوام على هذا الإكتشاف وبينما كان يشرف على مشروع تصميم جديد للطائرات، وجد نفسه من جديد مع مادة تلتصق بكل شيء تلامسه. ولكن هذه المرة لاحظ أن هذه المادة تسبب روابط قوية جدا بين المواد ومن دون الحاجة الى حرارة. قام كوفير وفريقه بالبحث في هذه المادة وبالقليل من التلاعب في خصائصها توصلوا إلى إستخدام مفيد لهذه المادة. وفي العام 1958 بعد 16 عام من اكتشاف المادة لأول مره، قام كوفير بتسجيل براءة إختراع للمادة وباعها للمرة الأولى بشكل تجاري.

 

2- الزنبرك النابض “Slinky”:

في العام 1943 كان مهندس البحرية ريتشارد جايمس يحاول إكتشاف طريقة لإستخدام الزنبركات للحفاظ على الآلات الدقيقة من التحطم أثناء الشحن البحري. أثناء العمل، قام المهندس بإسقاط أحد تصميماته على الأرض. بدلا من أن يبقى على الأرض، قام الزنبرك بالارتداد والتجمع على نفسه من جديد. بحركة بسيطة وغير معقدة أضحى الزنبرك النابض واحد من أكثر الألعاب مبيعا على مستوى العالم حيث بيع منه أكثر من 300 مليون وحدة!

 

3- المادة المضادة للالتصاق “Teflon”:

في المره القادمة التي يقوم فيها بقلي بعض البيض بسهولة ومن دون إلتصاق، أشكر فيها الكيميائي روي بلانكيت الذي عانى من إحباط شديد اثناء اكتشاف مادة التفلون عام 1938. كان الكيميائي بلانكيت يعمل على إنتاج نوع جديد من غاز الـ كلوروفلوروكربون عندما عاد ليتفقد تجربته العلمية في وحدة التبريد. عندما تفقد وحدة احتواء وجب أن تكون ممتلئة بالغاز، وجد ان محتواها قد تبخر تماما وبقى فيها بعض الرقائق البيضاء. بأفكار مليئة بحب الإستطلاع، قام بجمع هذه الرقاقات وبدء يعمل على دراسة خصائصها الكيميائية. خلال عمله اكتشف أن هذه المادة تصلح لتكون مادة مزلقة بدرجة انصهار عالية جدا. بدء استخدام المادة للعتاد العسكري في بداية الأمر ولكن من حسن الحظ ان هذه المادة متواجدة في جميع أدوات الطبخ المضادة للالتصاق حول العالم.

 

4- منظم دقات القلب:

اعتقد بروفيسور مساعد في جامعة بافلو انه قام بتخريب مشروعة، فبدلا من اختيار مقاومة بقدرة 10,000 اوم لتجميع جهاز تجريبي لتسجيل دقات القلب، قام بالخطأ بإختيار مقاومة بقدرة 1 ميجا اوم. عند تجميع وتشغيل الجهاز، قام الجهاز بإنتاج اشارة دامت لمدة 1.8 جزء من الثانية وتوقفت لمدة ثانية كاملة وهي إشارة تسبب خفقان القلب. عرف وقتها البروفيسور جريتباتش أنه اكتشف جهازاً قادرا على تنظيم دقات القلب ولكن بحجم صغير يسمح بزراعته داخل الجسم البشري.

 

5- الأشعة السينية X-Ray

أثناء عمله على أنبوب كاثود كالمستخدم في أجهزة التلفاز القديمة، إنتبه الفيزيائي الألماني ويليم روينتج ان شاشة فلوريسينت قريبة منه قد أضاءت عند توجيه الكاثود عليها.
عند محاولتة إعتراض الأشعة بين الكاثود والشاشة بمواد مختلفة ومنها يد زوجتة، لاحظ ان يد زوجتة تركت أثرا غريباً وكأن الأشعة إخترقتها. بعد تغيير شاشة الفلوريسينت بفيلم حساس للأشعة، تمكن العالم من عمل أول صورة أشعة في العالم!

 

6- البوطة

 

بطل هذه القصة هو الطفل فرانك إيبيرسون عندما قرر وبدون سبب ترك كأس من العصير وبه عود خشبي على شباك غرفتة في ليلة شديدة البرودة. عند إستيقاذه من النوم لاحظ أن الكأس تجمد بما فيه وتمكن من سحب العصير بواسطة العصا المثبتة به. عند بلوغه 29 عام، قام بعمل هذه التجربة مجددا وقدمها لرجال الإطفاء الذين أعجبوا جدا بالفكرة وقرر وقتها ترك عمله في العقارات ليقوم بتأسيس واحدة من أشهر وأكثر المواد الاستهلاكية انتشارا على مستوى العالم!

 

ما هو المنتج المفضل لديك في المقالة؟

Add a Comment