أعمق مكان في الأرض; خندق ماريانا

يُعد “خندق ماريانا” هو أعمق الأماكن في الكرة الأرضية. ويقع غرب المحيط الهادي، شرق جزر ماريانا الشمالية التي تُقابل السواحل الشرقية لليابان والفلبين. يبلغ عمق خندق ماريانا 11.3 كم تحت سطح الأرض. ولكي نتخيل مدى عمقه. فإذا تم وضع جبل إيفرست (أعلى قمم العالم) في هذا الخندق، سوف يختفي داخله تماماً، ويتبقى فارق 2 كم!

وكان يُعتقد قديماً أنه من المستحيل الوصول إلى هذا العمق من المحيط. بالإضافة إلى إنعدام وجود أي مظهر من مظاهر الحياة البحرية. ولكن العلماء قد تمكنوا من إلتقاط ودراسة بعض القشريات التي تعيش داخل هذا الخندق.

وقد إتضح من دراسة هذه القشريات، وجود ملوثات عضوية وكيميائية، واعتقد العلماء أن هذه الملوثات تعود إلى عصور مختلفة للبشرية، وأغلبها ناتج عن الثورة الصناعية. وقد تسللت هذه المخلفات إلى القاع نتيجة إلقاء المخلفات في المناطق القريبة من الخندق بالمحيط الهادي.

قد يعتقد البعض أن خندق ماريانا هو أقرب نقطة إلى مركز الأرض، ولكن هذا الإعتقاد خاطئ!

لأن أقرب نقطة إلى مركز الأرض تقع بالفعل في البحر المُجمّد في القطب الشمالي، ويبلغ 13 كيلو متراً من مركز الأرض لقاع الخندق. ويرجع ذلك إلى أن الأرض ليست كروية فأقطارها ليست متساوية.

اكتشاف خندق ماريانا

تم اكتشاف الخندق لأول مرة باستخدام سفينة بريطانية هي “تشالنجر 1″ كانت ضمن أول رحلة بحرية لاستكشاف المحيط وكان ذلك في عام 1875م، وتم تقدير العمق وقتها ب8 كيلومترات، وبعد هذا التاريخ ب 76 عام أي في عام 1951م عادت السفينة إلى الخندق لمواصلة الاستكشاف ولكن بنسخة جديدة هي ” تشالنجر 2 ” مزودة بأدوات أكثر تطورًا لقياس العمق بطريقة أكثر دقة. في هذه المرة كان العمق أقل من 10 كيلومترات بقليل وسميت أعمق نقطة تم الوصول لها باسم السفينة بالبريطانية كتكريم لها.

 

Add a Comment