أكثر 10 تطبيقات غير مرغوب بهم على اندرويد

العديد منا لديهم هاتف اندرويد والكثير لديهم العشرات من التطبيقات. بالطبع، المكان الموثوق لهذه التطبيقات هو Google Play ولكن هل هو دائما آمن؟ معظم التطبيقات آمنه ومفيدة لنا وفي حياتنا اليومية، ولكن هناك بعض التطبيقات التي قد تجمع منك بعض البيانات وحتى قد تسرق من حسابك المصرفي!

هذه لائحة بأكثر 10 تطبيقات غير مرغوب بهم ومثيرة للشكوك في Google Play

 

 

1- تطبيقات الطقس

 

 

تطبيقات الطقس من التطبيقات التي كانت رائجة فيما مضى، وذلك لحين اكتشاف أنها تحتوي في الغالب على موارد ضارة للجهاز. كان هناك حالة واحدة حيث تم اكتشاف حصان طروادة في أحد تطبيقات الطقس وكان عمله أن يقوم بسرقة بعض المعلومات عن الهاتف مثل جهات الاتصال ومعلومات بطاقات الائتمان.
قام أكثر من 5000 شخص بتثبيت التطبيق وبجانب عرض النشرة الجوية لهم، قام التطبيق باعتراض رسائلهم مما ساعد مبرمج الفيروس على تخطي التحقق بخطوتين والدخول لحسابات البنك الخاصة بالضحايا.
حاليا تأتي الهواتف مزودة بتطبيقات الطقس المخصصة من الشركة المصنعة والموثوقة بشكل أكبر مما أدى لتراجع الاهتمام بتطبيقات الطقس بشكل ملحوظ.

 

 

2- تطبيقات التواصل الإجتماعي

 

 

كانت تطبيقات التواصل الاجتماعي ولازالت تتربع على عرش التطبيقات المستخدمة بشكل رهيب في عالم الهواتف المحمولة، ولكن استخدامها تراجع بشكل كبير جدا على مدى الفترة التي ظهرت بها. التراجع لم يكن بسبب الفيروسات، بل بسبب الاستهلاك الهائل للبطارية. العديد من مستخدمي فيسبوك على سبيل المثال يجدون ان استخدام الموقع من المتصفح أفضل من التطبيق نفسه لكونه يستهلك جزء بسيط من البطارية عند المقارنة مع التطبيق الرسمي.

 

 

3- محسنات الأداء

 

 

يفترض بتطبيقات تحسين الأداء مثل CleanMaster ان تهتم بهاتفك وتقوم بتقوية أدائه من خلال حذف الملفات المؤقتة وحذف التطبيقات الغير مستخدمة. ولكن معظم الهواتف حاليا تأتي مزودة مسبقا بهذه التقنية كجزء من النظام مما يجعل هذه التطبيقات غير مفيدة للمستخدم بالإضافة إلى ذلك، هذه التطبيقات تستهلك قدر كبير من البطارية. وبذلك، هذه التطبيقات تعتبر مضرة وغير مرغوبة أكثر من كونها مفيدة وتعمل على تحسين الأداء.

 

 

4- المتصفح الإفتراضي

 

 

من الإسم، هذه التطبيقات هي متصفحات الانترنت الافتراضية في الهاتف. معظمهم بطيء وليس لهم سمعة حسنة في أي مكان. البطء ليس الموضوع المزعج الوحيد، هذه التطبيقات في العادة لا تحتوى على حماية مدمجة من اختراق البيانات او اعتراضها كما هو متوفر في Google Chrome على سبيل المثال.

 

 

5- مضادات الفيروسات

 

 

هنا نقصد مضادات الفيروسات من مصادر غير موثوقة. عند بدء سرقة البيانات من خلال الهاتف، بدأ معها نشاط كبير لتطوير برامج مضادة لهذه الفيروسات والطرق الغير مشروعة وهنا بالضبط عندما توصل المخترقون لفكرة رائعة في الإختراق، وهي عمل مضادات الفيروسات والتي وظيفتها اختراق المستخدمين سرقة البيانات منهم ومنع المستخدم من التصرف ضد هذه التطبيقات.
أحد هذه المضادات المزيف كان اسمة LOAPI وكان قادر على عمل التالي:

– عرض إعلانات بشكل كثيف وتحويل النقرات عليها الى مواقع ملغومة.
– عرض، إرسال، حذف، والرد على الرسائل القصيرة SMS.
– يقوم بعمل اشتراكات مدفوعة بإسمك في خدمات لا تعلم عنها أي شيء.
– يقوم بتحذيرك من مضادات الفيروسات الحقيقية ويجبرك على إزالتها فور اكتشافها في النظام.
– وفي النهاية يتسبب في رفع درجة حرارة الهاتف لدرجة تلف البطارية.

 

 

6- المتصفحات مع مزايا إضافية

 

 

هذه الفئة من التطبيقات تشمل المتصفحات مع المزايا الخاصة مثل دعم الألعاب وعرض مواقع الفيديو. أحد أهم المزايا الغير مرغوبة في هذه التطبيقات هي الكمية الهائلة من الاعلانات في التطبيقات وهي ليست فقط أشياء مزعجة، بل تسبب البطئ للهاتف. السبب الآخر لكونها تطبيقات غير مرغوبة هي أن هذه التطبيقات تتطلب أذونات وصول عالية لمعظم مزايا الهاتف ومعظم الأشياء المتواجدة عليه مثل التحكم بالمكالمات. مثال على هذه التطبيقات هو متصفح UC الشهير جدا. من اهم خصائصه هو وجود مسرع التصفح حيث يقوم بضغط البيانات وتوفير كم هائل من البيانات. هذه الخاصية قد تبدو رائعة ولكن على أرض الواقع ما إن تبدأ بالتصفح حتى يتم ارسال رقم الهاتف المتسلسل ورقم الهاتف الفريد ورقم النظام والعديد من المعلومات الأخرى الى خوادم شركة علي بابا للتحليل. وبعدها يتم ارسال موقعك الدقيق جدا ايضا الى خوادم شركة علي بابا للتحليل الجيوغرافي. كل هذا يتم طبعا من دون حتى ان يقوموا بتشفير بياناتك.

 

 

7- تطبيقات زيادة مساحة الهاتف

 

 

هذه التطبيقات أيضا من فئة تطبيقات تحسين الأداء وكل ما تقوم به هو إخلاء الملفات المؤقتة من ذاكرة النظام. ولكن الهواتف اليوم تحتوي بالفعل على هذه الخاصية بشكل افتراضي في النظام، وايضا معلومة بسيطة، لا يمكن لأي تطبيق زيادة الذاكرة الموجودة في الهاتف أصلا مهما كانت الطريقة. هذه التطبيقات ليست عديمة الفائدة، بل تقوم بجمع معلوماتك وعرض الدعايات المزعجة واستهلاك بطارية الهاتف بشكل سريع جدا.

 

 

8- تطبيقات اكتشاف الكذب

 

 

هذه التطبيقات مصممة للمتعه فقط وهي لا تعمل. نرجو انك تعرف هذا من قبل. قد نصل لدرجة من التطور في المستقبل حيث تكون الهواتف قادرة على كشف الكذب، ولكن في يومنا هذا، لا يمكن لأي هاتف كشف الكذب وهي مجرد تطبيقات لتضيع الوقت والمتعه فقط. طبعا هذه التطبيقات تقوم باستهلاك البطارية بشكل سريع وهي لا تحتاج الى الوصول لجهات الاتصال الخاصة بك او الرسائل. إذا قمت بتثبيت تطبيق من هذا النوع وطلب منك أذونات للوصول لأمور مشبوهه مثل جهات الاتصال او الهاتف وما شابه، قم بحذف التطبيق مباشرة ولا تعطيه الأذونات المطلوبة.

 

 

9- مشغلات الموسيقى

 

 

العديد من هذه التطبيقات يستهلك قدر كبير من البطارية بسبب الإعلانات المدمجة في التطبيق والتي يتم تنزيلها وعرضها بشكل مستمر خلال تشغيل الموسيقى.

 

 

10- تطبيقات حفظ البطارية والشحن السريع

 

 

هناك عشرات التطبيقات التي تزعم أنها قادرة على حفظ البطارية ومنعها من التفريغ السريع والعديد من هذه التطبيقات ايضا تزعم قدرتها على تسريع شحن البطارية. في الحقيقة، لا يوجد أي شيء وخصوصا اي تطبيق قادر على تسريع شحن البطارية، وهذه التطبيقات ايضا لا تقدر أي شيء لإطالة عمر البطارية. ما تقوم به هذه التطبيقات هو عرض أعداد هائلة من الدعايات التي تظهر في كل مكان في الهاتف بما في ذلك شاشة القفل.

Add a Comment