السماءُ تُمطِرُ سمكاً!

ربما يبدو الأمر غريباً، لكن أمطار الأسماك ظاهرة طبيعية، وتم توثيق حدوثها منذ قرون عديدة. وبالرغم من أنها ظاهرة نادرة الحدوث في العموم. لكن يحدث أن تسقط الأسماك من السماء مع المطر الغزير، وهذه الظاهرة حدثت في بلدان عديدة منها الهند، تايلاند، وسريلانكا، وجمهورية الهندوراس الذين يدّعون أنها تحدث كل مُقتبل صيفٍ في شهريّ مايو ويوليو. ولذلك قد أطلقوا على هذا الوقت من العام “مهرجان الأسماك”.

 

هل هي لعنة، أم وجبة عشاء مجانية!؟

تفسير هذه الظاهرة

أثارت هذه الظاهرة بالطبع اهتمام العلماء، وخبراء الأرصاد، لحل لغز مطر الأسماك، ويمكن تفسير هذه الظاهرة ببساطة: أنه عند هبوب رياح قوية، قد تتسبب في حدوث عواصف رعدية على سبيل المثال، فقد تتشكل نتيجة لها زوابع صغيرة، و أعاصير حلزونية، هذه الأعاصير تقتلع ما يوجد في طريقها، وتصطحبه إلى أعلى، فقد يمكنها أن تمتص بُحيرة بأكملها -إن اعترضت طريقها- بما تحتويه من كائنات. وعند انتقال هذه العواصف عدة أميال، فإنها أخيرا تفرغ حمولتها. فيسقط من السماء كل ما قد صعد إليها. سواء كان سمكاً أو ضفادع، أو أي شئ أخر!

1 – الإعصار أثناء حدوثه والتقاطه للأسماك، من مسطح مائي
2- بعد انتقاله وسفره لمسافات، تسقط الأسماك مع المطر الغزير.

 

في المرة المقبلة التي تمطر فيها السماء، لا تتأفف. إنه مجرد ماء! فقط تذكر أن هناك في منطقةٍ ما في العالم، تُمطر السماء سمكاً!

Add a Comment