لهاذا السبب لا تبتسم عارضة الأزياء!

حين ترتدي ثيابا فاخرة، مثل التي يرتديها عارضات الأزياء في معارض عالمية مثل أسبوع نيويورك للموضة، هل سترسم ابتسامة على وجهك من دون استئذان؟

الأرجح أن الجواب سيكون نعم.

لكن هل طرحت على نفسك يوما السؤال التالي: لماذا لا تبتسم عارضات الأزياء أمام الجمهور؟ ولماذا تظهر العارضات بوجوه عبوسة؟

وأكثر ما يلفتنا عند حضور عرض أزياء أو مشاهدة عارضات الأزياء يعرضن أمامنا مجموعة من الملابس لمصمم عالمي شهير، تعابير الوجه الجامدة! فنتساءل ما السبب من وراء ذلك.

الأمر ليس صدفة ماكرة، بل هو شيء مخطط له ومقصود، حسب عدد من عارضات الأزياء. أما السبب الرئيسي فهو أن المصممين يريدون أن يركز الجمهور على اللباس، الذي يتم عرضه وليس على ابتسامة العارضات، حتى لا يشوّش ذلك على تركيز المتابعين. عدم الابتسامة تعني اللامبالاة التي كانت تتمتع بها الطبقات العليا في أوروبا وهذا الأمر يدفع الطرف الآخر لشراء الملابس الثمينة التي ترتديها العارضة والتباهي بها. من قواعد عمل العارضة كانت ظهورها بصورة المرأة المتحكمة والمسيطرة على نفسها وكل من حولها لذا فإن الإبتسامة ممنوعة وممنوع إظهار الإنفعالات كما ان عدم الإبتسام يوحي بالهيبة من أجل التركيز على الملابس والتصاميم والأزياء وليس ابتسامة العارضة خصوصا اذا كانت جميلة وملفتة سيركز الجميع عليها وليس على الزي.

النظرة الصارمة تمنح العارضة شخصية قوية مليئة بالثقة والإيجابية وقبول الذات وهذا اكثر ما يطلبه مصمم الأزياء لتوظيف العارضة لديه. عدم الإبتسام يفيد جدا في الترويج للقطعة مثلا إذا كانت غريبة ولا يمكن ان يشتريها أحد، الطلة الصارمة للعارضة توحي بضرورة ارتداء هذه القطعة وتجربة ما هو جديد. وتروي العارضة السابقة فيكتوار ماسون دوسير، في كتابها عن عروض الأزياء “مذكرات عارضة”، الإرشادات التي تلقتها من المشرفين عليها في مهنتها.

وكتبت “تعلمت أن أخفض رأسي قليلا، وأن أرفع عيني قليلا لأحصل على نظرة قاتلة، وأن أمسح عن وجهي كل ملامح التعبير، وخصوصا ألا أبتسم، لأبدو منفصلة عن العالم العادي”.

Add a Comment